كتاب الظلال

في التلاعب النفسي (الجزء الأول)

لمى فياض

قد يرى البعض أن هذا الكتيب شرير ومظلم وخبيث. ومعهم حق، فهذا الكتاب غير مخصّص أبداً للشخص العادي. وأقترح عليك بأن لا تقرأه أبداً. فهو كتاب سامّ في الحقيقة. تابع حياتك ولا تتوقف عنده وتخلص منه، فأنا غير مسؤولة عن تطبيقك للتقنيات الواردة فيه، وأنتَ وحدك من يتحمل المسؤولية. تخلّص من الكتاب قبل أن يتسمّم فكرك، ولتعلم بأني حذّرتُكَ.

أما إذا كنت ترغب في أن تكون مخادعاً من الطراز الأول فهذا الكتاب لك بالتأكيد. لا تخف من أن تكون قاسياً وخبيثاً ومؤذياً. قد يقوم البعض بذلك عن غير قصد، أما المخادع العظيم فيكون واعياً لأفعاله ومشاعره، وهذا ما يجعل منه شخصاً خطيراً بشكل خاص.

إذا كنتَ تريد المضي قِدماً في قراءة الكتاب بالرغم من تحذيراتي لك، فهذا يعني أنك تعشق لعبة السطوة والتحكّم وأنك تستمتع بالتلاعب النفسي بالآخرين، وتعتبر الخداع متعة ونمط حياة أكثر من وسيلة لتنفيذ مآربك.

عدد الصفحات: 13 صفحة

الملف محمي بكلمة باسورد ، 16789

لتحميل الملف مجاناً، أنقر على download

——- ———– ———

الروابط على مواقع التواصل الاجتماعي

للانضمام إلى قناة خواطر السطوة والقوة على تلغرام

لمتابعة صفحة خواطر فكرية في القوة والسطوة على فايسبوك

لمتابعة مدونة لمى فياض

متابعة حساب لمى فياض تويتر أو لمى فياض على تويتر

لمتابعة صفحة خواطر فكرية في القوة والسطوة على انستغرام